جدول المواعيد

أفريل 2024
أح إث ثل أر خم جم سب
31 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 1 2 3 4

نادي القراء

classe

فكرة تأسيس الاتحاد الوطني لأولياء التلاميذ أتت كضرورة مُلِحة من أجل مَلْئ الفراغ السائد في دور بعض الجمعيات وكسر الجمود الذي أصاب معظم فعاليات المجتمع المدني خصوصا أن الموضوع يهُم شريحة كبيرة من المجتمع.  هذه الخطوة أتت في وقتها نظرًا لأهمية المسألة وضرورة التفكير بجدية في دور وتأثير التعليم على المجتمع بأسره. كانت الفكرة تهم شريحة كبيرة من المجتمع، وبالتالي، كان هناك حاجة ماسة إلى إشراك الطاقات الكامنة والخبيرة من ذوي الخبرات في تطوير هذا المجال الحيوي.

إن الغرض من تأسيس الاتحاد لم يكن فقط مجرد ملء الفراغ القائم، بل كان يهدف إلى تفجير الطاقات المكبوتة وإعادة إحياء الأصوات الصامتة، وتمكينهم من المشاركة بجدية ومسؤولية في بناء مجتمع يتسم بالتلاحم والتفاني. الفكرة ترتكز على إعادة بناء الثقة لدى هذه الشريحة من المجتمع في قدراتهم وقدرتهم على التأثير الإيجابي. تهدف إلى تشجيعهم على تبني مفهوم المواطنة الفعّالة، حيث يدركون مسؤولياتهم ويتحملونها بشكل كامل، بالإضافة إلى فهم حقوقهم وكيفية مطالبتها بشكل فعّال.

في هذا السياق، انعقدت الجمعية العامة للاتحاد في 4 ماي 2019 في مكتبة المحمدية بالعاصمة، بمشاركة ممثلين من 18 ولاية. وبتاريخ 24 جوان 2020، تم منح الاتحاد اعتماده الرسمي من وزارة الداخلية. كان شعار الاتحاد هو "تربية - تواصل - تطور".

بشكل عام، يمكن القول إن تأسيس الاتحاد الوطني لأولياء التلاميذ جاء كاستجابة ضرورية وملحة على احتياجات المجتمع التعليمي والمجتمع بأسره، وهو يعكس الاهتمام بجعل التعليم محوريًا في بناء مجتمع أفضل ومستدام.